نبه المدير الجهوي للصحة العمومية بولاية تطاوين طه المقدميني من عواقب وتبعات اية موجة جديدة من تفشي فيروس "كورونا" في الجهة، اذا ما تواصل العزوف والتخلف عن مواعيد التلقيح وعدم التفاعل الايجابي مع الحملات التي نظمتها الوزارة لتطعيم اكبر عدد ممكن من المواطنين من اجل تحقيق المناعة المجتمعية المنشودة في اقرب الاجال.

وافاد المقدميني في تصريح ل(وات) بان نسبة التغطية العامة لمن اتموا عملية التلقيح ضد فيروس "كورونا" ما زال الى اليوم اقل من 14 بالمائة، اي ان 15,860 مواطنا ومواطنة تجاوز سنهم 15 سنة اتموا التلقيح (في جرعتين او جرعة بعد او قبل الاصابة) ضد الوباء، من جملة قرابة 113 الفا و500 مواطن يتجاوز سنهم ال15 سنة ومعنيين بالتلقيح في مدينة تطاوين.

واشار المدير الجهوي للصحة الى أن عدد المسجلين في منظومة "ايفاكس" بلغ الى حد هذا الاسبوع حوالي 38 بالمائة، وهو ما يدل على ان اكثر من 50 بالمائة لم يلتزموا بدعوات الوزارة عبر الارساليات القصيرة وتخلفوا عن موعد تلقى الجرعة الاولى او الجرعة الثانية

 وقال المقدميني أنه رغم توفر اللقاح في جميع المراكز الصحية والمستوصفات بكامل معتمديات الولاية قريبا من المتساكنين، الا ان عدد الملقحين ظل ضعيفا، حيث تقدم مثلا خلال الفترة من 6 الى 22 سبتمبر الجاري 730 مواطنا فقط للتطعيم.

وجدد المدير الجهوي للصحة دعوته للتطعيم يوم غد الاحد بمناسبة اليوم الوطني السادس للتلقيح المكثف لتلقي الجرعة الثانية بالنسبة لمن تم تلقيحهم بالجرعة الاولى يوم 29 اوت الماضي، والجرعة الاولى لاكثر من 6 الاف مواطن تجاوز سنهم ال15 سنة