بلغ عجز الميزانية 2.6 مليار دينار خلال السبعة أشهر الأولى من عام 2021، ليسجل انخفاضا بنسبة 41.8 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من عام 2020.

ويعزى هذا الانتعاش للعجز إلى زيادة موارد الميزانية بنسبة 10.8 بالمائة، إلى 18 مليار دينار، بفضل زيادة الإيرادات الضريبية بنسبة 15 بالمائة، أي حوالي 17 مليار دينار في ظل ركود أعباء الميزانية في مستوى 20.7 مليار دينار.

ورغم عدم تغير إجمالي نفقات الدولة، إلا أن هناك زيادة في نفقات المكافآت بنسبة 5.3 بالمائة، أي ما يقارب 11.7 مليار دينار.

وعلى مستوى إنفاق التدخل بنسبة 8،8 بالمائة أي في حدود 3.9 مليار دينار، وكذلك من حيث نفقات الإدارة التي ارتفعت بنسبة 8.9 بالمائة أي ما يقارب 0.7 مليار دينار.

في المقابل، تراجعت نفقات الاستثمار بنسبة 36 بالمائة أي بــ1.8 مليار دينار.

أما الموارد النقدية فقد بلغت ، في موفى جويلية 2021 ، 9.7 مليار دينار ، منها موارد الاقتراض التي تقدر بنحو 8.7 مليار دينار. وخصصت هذه الموارد بشكل أساسي لسداد أصل الدين (6 مليارات دينار) ، ولتمويل العجز (2.5 مليار دينار).

المصدر (وات)