قال المكلف بالاعلام بالمرصد الوطني لسلامة المرور، مراد الجويني، الاحد في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء الأحد 26 سبتمبر 2021، انه رغم انخفاض عدد الحوادث في الفترة الممتدة من 1 جانفي الى 24 سبتمبر 2021، بـ124 حادثا مقارنة بنفس الفترة من سنة 2020، الا ان عدد القتلى عرف منحى تصاعديا بزيادة 39 قتيلا.

وسجل المرصد الوطني لسلامة المرور بوزارة الداخلية خلال الفترة من 1 جانفي الى غاية 24 سبتمبر 2021، 3538 حادثا اسفرت عن 732 قتيلا و4891 جريحا.

واحتلت ولاية تونس وفق المتحدث، المرتبة الاولى في عدد الحوادث بـ587 حادثا وكذلك في عدد القتلى بـ87 قتيلا والجرحى (757) تلتها ولاية نابل ب316 حادثا (47 قتيلا و 446 جريحا) ثم ولاية بن عروس بـ240 حادثا (34 قتيلا و 296 جريحا) في حين احتلت ولاية صفاقس المرتبة الثانية في عدد القتلى بـ68 قتيلا و2012 جريحا جراء 174 حادثا مروريا.

وتتمثل اهم اسباب الحوادث في السهو وعدم الانتباه والافراط في السرعة وعبور الطريق وتبين معطيات المرصد ان شهر اوت 2021 جاء في المركز الاول على مستوى عدد القتلى 105 و500 جريح جراء 346 حادثا يليه شهر جويلية ب89 قتيلا و488 جريحا و359 حادثا في حين كان اعلى عدد في عدد حوادث خلال شهر مارس 2021 ، وذلك بـ495 حادثا و714 جريحا و71 قتيلا وذلك المصدر ذاته.

يذكر ان المرصد الوطني لسلامة المرور دعا بمناسبة العودة المدرسية جميع المسؤولين عن المؤسسات التربوية الى اتخاذ جميع الإجراءات الكفيلة بتوفير السلامة للتلاميذ.

  واشار الى ان هذه الاجراءات تتمثل بالخصوص في التنسيق مع السلط البلدية لتهيئة ممرات المترجلين أمام المؤسسات التربوية والتنسيق ايضا مع السلط المحلية لتوفير الإنارة في محيط هذه المؤسسات ومراجعة تركيز العلامات المرورية.

  كما اوصى المرصد في هذا السياق، جميع سائقي السيارات بضرورة التزام الحيطة والحذر والتخفيض من السرعة بمحيط المؤسسات التربوية وإعطاء أولوية المرور المطلقة للتلاميذ.