أكدت رئيسة الجمعية التونسية لأمراض وجراحة القلب والشرايين والأوعية الدموية الدكتورة ليليا زخامة، تفشي مرض قصور القلب بتونس.

ولفتت الدكتورة زخامة الى وجود ادوية جديدة في تونس اثبتت نجاعتها وفعاليتها، الى جانب الادوية الكلاسيكية المستعملة في العلاج ، معلنة في هذا الصدد، أن الجمعية التونسية لأمراض وجراحة القلب بصدد النقاش مع صندوق التأمين على المرض بخصوص استرجاع مصاريف الادوية المستجدة غير الموجودة بقائمة الادوية المسجلة لدى الصندوق.

وقد انتُظمت اليوم الأحد 26 سبتمبر 2021، بإحدى ضواحي تونس العاصمة، لأول مرة، فعاليات مؤتمر"مريض القلب" تحت عنوان "القصور القلبي" ببادرة من الجمعية التونسية لأمراض وجراحة القلب والشرايين والأوعية الدموية، وبحضور عدد من الأكادميين وأهل الاختصاص من الاطباء وجمع من المصابين بمرض القلب.

وأفادت رئيسة الجمعية الدكتورة ليليا زخامة، خلال ندوة صحفية، ان المؤتمر الاول لمرضى القلب سيكون تثقيفيا بالاساس، وهو يندرج في اطار توعية المصابين وتحسيسهم بهذا المرض المزمن باعتباره من الامراض التي يتشارك في علاجها المريض والطبيب على حد السواء، مشيرة إلى أن وعي المريض باعراض مرضه، وحسن تشخيصه لما ينتابه من تعكرات، من شانه مساعدة الطبيب على وضع الاصبع على الداء.

وتحدثت، من جهة أخرى، عن المجلة حول قصور القلب التي تم توزيعها على الحضور، فبينت أنها ستكون دورية وستتضمن مواضيع تتعلق بامراض القلب سيقع تناولها خلال المؤتمرات القادمة، وسيتم دوما اعتماد اسلوب الاتصال المباشر بين المصابين والاطباء المختصين الحاضرين، وفق قولها.

وتم، في المؤتمر، والى جانب المحاضرات، اعتماد اسلوب الاحتكاك المباشر بين المريض و الاطباء بعيدا عن الطرق الكلاسيكية والنزعة التعليمية النظرية ، وذلك عبر الشهادات الحية والاجابات والتشخيص الفوري تبعا للاسئلة المطروحة ومواضع النقاش والاستفسار عن تنوع الطرق العلاجية للتداوي، وكيفية التوقي و الحد من تغلغل المرض خاصة من خلال بعض الانشطة الرياضية او الحمية الغذائية ، وما تستوجبه من اتباع لنسق صحي وبدني يساعد على مقاومة الداء وعدم استفحاله.

كما تناول الحضور من الاطباء اخر ما تم التوصل اليه في علاج القصور القلبي، مستعرضين، في هذا الاطار، كيفية استخدام احدث الادوية للحد من مضاعفاته، وبالتالي من انتشاره، بالاضافة الى كيفية تشخيصه بالوسائل العلاجية الحديثة.

وتم خلال المؤتمر بث "فيديو" تثقيفي حول مرض قصور القلب واعراضه وعلاجاته وكيفية تعاطي المصاب مع المرض ، في علاقة بحياته اليومية وما تتطلبه من اسلوب عيش وعادات صحية ومن العمل بقواعد رياضية تساعد المريض على مواصلة حياته بصفة طبيعية.

يذكر ان دراسة قامت بها الجمعية التونسية لامراض وجراحة القلب والشرايين والاوعية الدموية اظهرت ان مرض انسداد الشرايين وضغط الدم يسببان الاصابة بالقصور القلبي بنسبة 40 بالمائة وذلك في ظل غياب احصائيات رسمية حول مرض القصور القلبي في تونس.

المصدر (وات)
   منى