دعا أمين عام الحزب الجمهوري عصام الشابي، اليوم الثلاثاء، رئيس الجمهورية قيس سعيد الى التراجع عن مساره الحالي والعودة الى الدستور واحترام العقد الذي التزم به أمام التونسيين.

وأشار الشابي إلى أن "رئيس الجمهورية قيس سعيد إنفرد بالحكم دون خارطة طريق واضحة"، مشددا ان "هذا الوضع لا يمكن ان يستمر" .

ودعا عصام الشابي  الى التوجه للبحث عن حل "وطني تونسي- تونسي" وغلق الباب أمام أي تدخل أجنبي قائلا : ' للأسف اليوم رئيس الجمهورية أغلق الباب أمام الحوار مع الاحزاب وحتى وسائل الاعلام ويتداول في تفاصيل الشأن الوطني الداخلي مع الوفود الاجنبية '.

وعبر الشابي خلال ندوة صحفية لتنسيقية القوى التقدمية، عن "رفض الاحزاب لان يكون لرئيس الجمهورية قيس سعيد دستور على مقاسه"،  مشيرا إلى أن "صلاحيات الرئيس لا تقاس بحجم بالشرعية الانتخابية"، داعيا سعيد الى "الاعلان صراحة عن تراجعه وعودته الى الدستور والغاء الامر الرئاسي الاخير عدد117 وانطلاق فتح الباب للحوار" .

ونبه عصام الشابي أنه من "غير الممكن أن تبقى تونس دون حكومة وتعطل للمؤسسات وإلغاء حتى للهيئة الوقتية لمراقبة دستورية مشاريع القوانين وتجميد لهيئة مكافحة الفساد".