دعا رئيس الجمهورية الأسبق محمد المنصف المرزوقي ، اليوم الثلاثاء، في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية على الفايسبوك لإزاحة كل من رئيس الجمهورية قيس سعيد ورئيس البرلمان المعلقة أشغاله راشد الغنوشي، حيث دون "رجلان يجب إزاحتهما من طريق تونس وإلا فإنهما سيتسببان في خراب الوطن كما تتسبب '' تفشة'' لا تجاوز بضعة ميلمترات في ذبحة صدرية أو جلطة دماغية لأنها سدّت شريانا حيويا في القلب أو الدماغ".

ودون المرزوقي ان "الحلّ الوحيد الذي دافعت عنه ولا أزال للخروج من الأزمة الخانقة التي ورط فيها الانقلاب تونس شعبا ودولة من غير انقلاب طبي جديد أي في طار الشرعية وتحت راية الدستور هو استقالة أو إقالة الرئيس غير شرعي قيس سعيد أساسا بحراك شعبي لا يجب أن يتوقف ثم تقلد المنصب كما ينص على ذلك الدستور من قبل رئيس البرلمان لحين اجراء الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها مثل هذا السيناريو غير ممكن إلا باستقالة الشيخ راشد الغنوشي. وإذا ثمة رأي يجمع عليه كل التونسيين فهو ر فض رؤية الغنوشي ولو مؤقتا في قصر قرطاج هذا رجل بنى كل سياسته على أن الأعداء هم الأصدقاء والأصدقاء هم الأعداء فخسر كل الأصدقاء دون ان يربح عدوا واحدا".

ودون أيضا "للحقيقة كنت آمل أن يرتقي لمستوى المسؤولية التاريخية التي تحتم عليه تسهيل الانتقال من داخل الشرعية لكنه أعلن اليوم أنه لن يتخلى عن رئاسته للبرلمان. في آخر الأمر الشيء غير مستغرب لأن ما بالطبع لا يتغير. كيف ننتظر تضحية بالكبرياء والمنصب من رجل ضحّى بالثورة عندما طالب بعظم لسانه بانتخاب رئيس الثورة المضادة ...رجل ضحى بمشروع الثورة عندما تحالف مع كل الفاسدين للبقاء في السلطة ....وها هو اليوم يضحي بالفرصة الوحيدة لكي يكون حل الأزمة من داخل الشرعية لا من خارجها".

ووردت التدوينة كالتالي: