تشهد المدرسة الابتدائية الحي الجديد بالناظور من ولاية زغوان، منذ يوم أمس الاثنين، موجة من الاحتجاجات من طرف بعض المعلمين وعدد كبير من الأولياء، تواصلت إلى اليوم الثلاثاء، نتيجة توتر العلاقة بين المحتجين ومدير المدرسة.
وتعود أسباب الخلاف، وفق ما أفاد به مدير المدرسة، نور الدين النصري، لـ(وات)، والذي باشر عمله، يوم أمس، بعد تمتعه بعطلة مرض لمدة 10 أيام، نتيجة رفضه رزنامة التنظيم البيداغوجي التي تم إعدادها أثناء فترة غيابه من طرف نائبه ومتفقد الدائرة بتكليف من المندوبية الجهوية للتعليم بزغوان.
وبرّر ذات المصدر رفضه، بأن هذه الرزنامة "خضعت لكثير من المحاباة وتخدم مصالح بعض الأطراف على حساب البعض الآخر ولم تراعي مصلحة التلاميذ"، وفق تعبيره.
من جهته، أفاد المندوب الجهوي للتربية، عبد الستار الحاج يحي، في تصريح لـ"وات" ، أن المدير المذكور تربطه علاقة متوترة مع عدد كبير من زملائه المعلمين بالمدرسة نتيجة تفرده بالرأي وعدم قدرته على التواصل معهم ومع الأولياء منذ السنة الماضية، مما خلق حالة من الاحتقان داخل المؤسسة التربوية التي تضم حوالي 1000 تلميذا وأثر سلبا على سير الدروس، حسب قوله.
ولفت، إلى أن المعني بالأمر، تمت إحالته سابقا على مجلس التأديب وسلطت عليه عقوبة من الدرجة الأولى وخضع إلى تدقيق إداري أفضى إلى وجود إخلالات إدارية، مشيرا إلى أنه تم رفع الموضوع إلى سلطة الإشراف لاتخاذ القرار المناسب في غضون الأسبوع الجاري.