انعقد الإجتماع الثاني للجنة القيادة لبرنامج دعم إصلاح اللامركزية "PARD" المدعم من الإتحاد الأوروبي، أمس الإثنين، باشراف منذر بوسنينة رئيس الهيئة العامة للاستشراف ومرافقة مسار اللامركزية بوزارة الشؤون المحلية والبيئة، وخصص لعرض مختلف الأنشطة المنجزة في إطار البرنامج.
وتمثلت هذه الأنشطة المنجزة، وفق بلاغ صادر عن وزارة الشؤون المحلية والبيئة، في دعم الاستشارة الوطنية حول مسار اللامركزية وتطوير ستة برامج تكوين ودعم قدرات البلديات بالتنسيق مع مركز التكوين ودعم اللامركزية، وإعداد أدلة لفائدة البلديات، فضلا عن إعداد معجم تفسيري للمفاهيم حول اللامركزية والمصطلحات الواردة في مجلة الجماعات المحلية لفائدة الأطراف الفاعلة في اللامركزية.
كما تم عرض الأنشطة المزمع إنجازها خلال السداسية الثانية بخصوص إعداد ورقة عمل حول مسار اللاًمركزية، وعلاقة البلديات بالمصالح المركزية والجهوية، وتحويل الاختصاصات من الدولة لفائدة الجماعات المحلية، بالتنسيق مع القطاعات المعنية مثل الفلاحة والبيئة والشباب والثقافة.
وتم كذلك دراسة الجوانب المالية لتفعيلها في إطار ورشات عمل، وإعداد دليل خاص بالاقتصاد التضامني والاجتماعي لفائدة البلديات ودليل حول التعاون اللامركزي، فضلا عن تقديم أهم الأنشطة المتعلقة بالجانب الاتصالي لدعم ترسيخ ثقافة اللامركزية بالبلديات
وقد حضر الاجتماع بالخصوص جون بيار ساكاز رئيس قطاع التنمية المستدامة والادماج الاجتماعي بتمثيلية الاتحاد الأوروبي بتونس، وأعضاء اللجنة على غرار الهيئة العليا للمالية المحلية ومركز التكوين ودعم اللامركزية، الى جانب ممثلين عن وزارة المالية والاتحاد الأوروبي.