بلغت نسبة الأشخاص من فئة كبار السن (60 سنة فما فوق) الذين استكملوا تلاقحيهم ضد فيروس كورونا نحو 60 بالمائة من اجمالي أكثر من 1 مليون و600 ألف مسن في تونس، وفق ما كشفته مديرة الرعاية الصحية الأساسية أحلام قزارة.

واعتبرت قزارة في تصريح اليوم الثلاثاء 28 سبتمبر 2021، إن هذه النسبة "مقبولة"، موجهة الدعوة إلى كبار السن وإلى الأشخاص المحيطين بهم، من أجل تسجيل من تخلف منهم عن التلقيح، في منظومة إيفاكس والحضور في مواعيد تلاقيحهم سواء في الأيام المفتوحة أو خارجها.

وسجل بمنصة إيفاكس الخاصة بالتلقيح، نحو 1 مليون و300 ألف شخص من الفئة العمرية 60 سنة فما فوق، منهم 73 بالمائة تلقوا جرعة واحدة على الأقل من التلقيح ضد فيروس كورونا، بينما تخلف عن التسجيل نحو 300 ألف شخص من هذه الفئة العمرية، وفق قولها.

وأبرزت قزارة ضرورة توفير الإحاطة اللازمة بكبار السن باعتبارهم من الفئات الهشة والأكثر عرضة لخطر تداعيات الإصابة بفيروس كورونا، مشيرة إلى أن المؤشرات أثبتت أن كبار السن كانوا من الفئات الأكثر عرضة للإصابة وللوفيات جراء الفيروس والأكثر إيواء بالمستشفيات وبأقسام الإنعاش والأكسيجين.

وبالرغم من تحسن مؤشرات الوضع الوبائي وتراجع نسبة التحاليل الإيجابية لتقصي فيروس كورونا وتراجع نسبة الوفيات، إلا أن قزارة شددت على ضرورة احترام كبار السن والمحيطين بهم لإجراءات الوقاية الصحية من ارتداء الكمامات والتباعد الجسدي وتجنب التجمعات المكتظة بهدف التوقي من مخاطر العدوى.

كما وجهت مديرة الرعاية الصحية الأساسية دعوة إلى المحيطين بكبار السن لضرورة زيارتهم بانتظام ومتابعة نظامهم الغذائي ومدى احترامهم لمواعيد مراجعة أطبائهم والتزامهم بتناول الأدوية لاسيما للأشخاص الذين يعانون في أغلبهم من عدة أمراض مزمنة.

أما بالنسبة إلى توجه الوزارة لاعتماد جرعة ثالثة، فقالت قزارة إنه من المرتقب أن تصدر اللجنة الوطنية للتلقيح قريبا توصياتها بشأن الفئات المستهدفة بالجرعة الثالثة على غرار كبار السن والمصابين بأمراض مزمنة ونوعية التلاقيح الذي سيقع اعتمادها والفترة الزمنية للتلقيح".

المصدر (وات)