شدد رئيس الجمهورية قيس سعيد، مساء اليوم الأربعاء، خلال لقائة وزيرة التجارة فضيلة الرابحي بن حمزة ووزير الداخلية توفيق شرف الدين على ضرورة وضع حد للوضع الذي تعيشه تونس وإتخاذ الإجراءات اللازمة لوضع حد لغييهم ونفاقهم وإجرامهم في كل المجالات، وفق تعبيره.
وقال رئيس الدولة "ليلتحقوا إن لم يفهموا بالمزابل التي كدسوها للتنكيل بالشعب التونسي "، لافتا النظر إلى أنه على يقين انهم سيلتحقون بهذه المزابل التي كدسوها لان مكانهم قمامة التاريخ بعد أن سقطت عنهم آخر ورقات التوت وتعرت عوراتهم .
وعلى ذلك، أكد رئيس الجمهورية أنه يعلم من يقف ورائهم ومن يدفع الاموال للأبواق المسعورة حتى تبرر ما يحصل في تونس، حسب قوله.
وأكد رئيس الدولة أن العبث بالدولة التونسية قد إنتهى وانه لا مجال للعبث بكرامة التونسيين، مضيفا أن كافة الملفات ستفتح دون إستثناء قائلا "لن تنفعهم يوم الحساب لا عمالتهم ولا أموالهم ولن يعفر الشعب لهم ما اقترفوا وما يقترفون وما يريدون إقترافه وما ارتكبوه من جرائم".