اعتبــر اليوم الجمعة المدير العام للتمويل والدفوعات الخارجية في البنك المركزي التونسي عبد الكريم الاسود أن تخفيض الوكالة الأمريكية "موديز"، للترقيم السيادي لتونس على المدى الطويل من "B3" إلى "Caa1" ، مع المحافظة على الآفاق السلبية كان بالاساس بسبب الحوكمة والمخاوف من قدرة الدولة التونسية على تفعيل الاصلاحات الاقتصادية الضرورية، بالاضافة للضغوطات المرتفعة على السيولة بالعملة الاجنبية وامكانية أن تكون تونس غير قادرة في المستقبل على الايفاء بتعهداتها.

وشدد الأسود على أن اللجوء الان الى الأسواق العالمية أصبح أصعب وأصعب خاصة في ظل الحاجيات لتمويل الميزانية . 

 

واكــد عبد الكريم الأسود في تصريح لشمس اف أم بأن هذا التصنيف ستكون له تداعيات كبيرة على مستوى الاسواق المالية وتعبئة موارد الدولة، في ظل ارتفاع تكلفة الاقتراض التي بلغت حاليا ل500 نقطة قاعدية وهي تكلفة باهضة جدا بالنسبة للدولة بحسب تعبيره .

وكانت وكالة الترقيم الأمريكية "موديز"، قد أعلنت الخميس، عن تخفيض ترقيم تونس السيادي على المدى الطويل من "B3" إلى "Caa1" ، مع المحافظة على الآفاق السلبية.

كما راجعت "موديز"، ترقيم البنك المركزي التونسي، المسؤوول قانونيا عن الدفوعات المتعلقة بكل رقاع الحكومة، نحو الانخفاض من "B3 " إلى" Caa1"، مع المحافظة على آفاق سلبية.

وأفادت "موديز" بأن التخفيض من ترقيم تونس "يأتي تبعا لضعف الحوكمة، وتنامي الشك في قدرة الحكومة على إرساء اجراءات تكفل الاستجابة لحاجيات التمويل المرتفع بعنوان السنوات القادمة