أصدرت وزارة الشؤون الدينية بلاغا، منذ قليل، حول ما حصل هذا اليوم بجامع الفتح، موضحة انه بعد التثبت، تبين ان بعض العناصر المحسوبة على تيار معين، واثر الإنتهاء من آداء صلاة الجمعة، قاموا برفع اعلامهم خارج الجامع في شكل تحريض المصلين على الاحتجاج.

وأشارت الوزارة إلى ان هاته المجموعة لم تقتحم المنبر، كما تم ترويجه، وأن الامام الخطيب بجامع الفتح ليس له اي علاقة بما حدث ولم يتطرق في خطبته الى التظاهر ضد القرارات الاستثنائية التي اقرها رئيس الجمهورية.

وأكدت الوزارة أن خطبة الإمام الأولى تمحورت حول شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم و معاملته داخل الأسرة ثم أعلن في الخطبة الثانية عن أحياء ذكرى المولد النبوي الشريف في الجامع.

وشددت الوزارة انها لن تسمح بتوظيف المساجد لغير رسالتها.