أكد الناطق باسم المنتدى التونسي للحقوق الإقتصادية والإجتماعية رمضان بن عمر، وجود حالة من السخط والغضب في صفوف أهالي المفقودين في حادث غرق مركب مهاجرين بعرض سواحل المهدية.

وفي تدوينة له على الفايسبوك، بيّن رمضان بن عمر أنه تم انتشال 4 جثث وإنقاذ 7 شبان ومايزال 21 في عداد المفقودين.

وأضاف أنه رغم العوامل المناخية المستقرة، لم يتم العثور اليوم على ناجين أو جثث إضافة إلى غياب أي تواجد لأي مسؤول بشكل يدفع الشك لدى أهالي حول جدية عمليات البحث.

وقال إن الأهالي المفقودين يعتزمون القيام بتحركات احتجاجية للفت النظر حتى تكون هناك جدية في عمليات البحث والإنقاذ وكشف مصير المفقودين.