أكد وزير السياحة، محمد المعز بلحسين، ضرورة تثمين الموقع الأثري بمنطقة رقادة من ولاية القيروان والعمل على تنويع المنتوج السياحي بالمنطقة.

ودعا الوزير، جميع الأطراف المتداخلة على غرار البلدية السياحية برقادة والمندوبية الجهوية للسياحة بالقيروان والمعهد الوطني للتراث ووكالة إحياء التراث وممثلي الجامعات المهنية والمجتمع المدني، إلى الشروع في وضع تصور عملي في الغرض، وفق ما نشرته وزارة السياحة، الثلاثاء، على صفحتها الرسمية بالفيسبوك.

وأشار الوزير على هامش زيارته إلى ولاية القيروان يومي 17 و18 أكتوبر2021، إلى أن منطقة رقّادة تزخر بالعديد من المقومات الحضارية والثقافية والإيكولوجية التي يمكن تثمينها سياحيا لتصبح منطقة جذب واستقطاب لعديد الزوار على مدى السنة.

ومن بين هذه المواقع ذكر الوزير، المتحف الوطني للحضارة والفنون الإسلامية والمنطقة الأثرية التي تحتوي على فسقية ذات طابع معماري فريد ومتميز، إلى جانب القصور الخاصة بأمراء الأغالبة ونادي الفروسية والمسلك الصحي.

وقال بلحسين، في هذا السياق ، " يجب توظيف الموقع الأثري والمتحف الوطني بالجهة ليصبحا نقطة جذب سياحي بالنسبة للرحلات السياحية الوافدة على جهة القيروان."

   وأكد أن وزارة السياحة ستعمل على مزيد دعم مجهودات العناية بالمحيط والنظافة وإيلاء المنطقة الأثرية الأهمية المطلوبة.