انتظمت، اليوم الخميس، المائدة المستديرة الأولى حول الرهانات والتحديات القانونية لحوكمة قطاع الصحة في تونس بحضور ممثلين عن مختلف الهياكل والإدارات العمومية ومنظمات المجتمع المدني وخبراء عاملين في مجال الصحة.

ويأتي هذا اللقاء في إطار مشروع "SAHA" الممول من سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بقيمة 5 مليون دينار بالشراكة مع مركز المشروعات الدولية الخاصة وجمعية "بادر من أجل المواطنة والتنمية العادلة " ويهدف هذا المشروع إلى تحسين إدارة المستشفيات العمومية وتعزيز شبكة التزود بالأدوية والمعدات الصيدلانية وتوفير التدريب للعاملين في القطاع الصحي في جميع أنحاء البلاد، حيث اكد سفير الولايات المتحدة الامريكية دونالد بلوم خلال حضوره ان تجربة الجائحة أثبتت أهمية تقديم رعاية صحية بكفاءة وفعالية لجميع المواطنين ومن ذلك تقديم لقاحات منقذة للحياة ومنتجات صيدلية أخرى حيث تم تصميم سلسلة التزود بالأدوية في تونس وتبسيط إجراءاتها.

كما قال بلوم ان الولايات المتحدة الأمريكية تخصص ما يزيد عن 15 مليون دولار للتعاون مع الحوكمة التونسية و منظمات المجتمع المدني من أجل تعزيز المساءلة والحكومة الرشيدة في برامج عديدة.

وتحدث سفير الولايات المتحدة الأمريكية على أهمية هذا المشروع في تعزيز الشفافية للاستجاية لاحتياجات الشعب التونسي، ويتيح للمواطنين مساءلة الحكومات.

من جهته اعتبر المدير العام للصحة عبد الرزاق بوزويتة مشروع SAHA من دعائم مقومات الحوكمة في قطاع الصحة في تونس وتحقيق الشفافية وقدرة أفضل لأداء المنظومة الصحية وتحسين استعدادات تونس لمواجهة الأزمات الصحية في المستقبل ورفع جودة الرعاية الصحية والخدمات المقدمة والاستعانة بالتقنيات الرقمية والصحة الإلكترونية.

وقال بوزويتة ان بعض التجارب وبعد اعتماد منظومة إلكترونية بينت ان في مستشفيات تونسية (شارع نيكول، الحبيب ثامر) تم تنظيم استهلاك الأدوية ب30و 40 % حيث سيتم توزيع هذه المنظومة المعلوماتية في مستشفيات أخرى.