أكّد رئيس الجمهورية قيس سعيّد، في افتتاح أعمال مجلس الوزراء، تونس ليست بضاعة أو حقلا أو رقما حتى تُوضع على جدول الأعمال في الخارج.

وأبرز رئيس الجمهورية أن تونس لا تريد التعاون والتعاطف دون احترام بل تريد الاحترام في الخارج حتى وإن كان دون تعاطف.

وتابع سعيّد احترام اختيارات تونس هو المقدمة الطبيعية الأولى للسيادة الوطنية وشدد على أن سيادتنا غير قابلة للنقاش.

وتساءل رئيس الجمهورية هل تدارسنا فيمجلس الوزراء أو في أس مؤسسة من المؤسسات الوضع الداخلي في دولة أجنبية.