ستستفيد نحو 100 مؤسسة سياحية متضررة من تداعيات جائحة كوفيد -19، من دعم مادي وذلك في اطار برنامج "الانعاش السياحي"، وفق ما أكدته الوكالة الألمانية للتعاون الدولي في تونس.

ويوفر البرنامج، الذّي تمّ تقديمه، الخميس، بالاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، والذّي تدعمه الوكالة الألمانية للتعاون الدولي، للمؤسّسات المنتقاة إمكانية الاستفادة من التأطير الموجّه ومن حلقات تكوينية ومن دعم مادي مباشر يمكن أن تبلغ قيمته 9 آلاف أورو -حوالي 29610 دينار- للمؤسسة الواحدة.

وسيشمل البرنامج المؤسسات الصغرى والمتوسّطة، الناشطة في مجال السفر والسياحة والحاصلة على ترخيص خلال الفترة الممتدة بين سنة 2004 و2018، والتي استكملت، في الآجال، كلّ الوثائق اللازمة لإثبات الضرر والخسائر الناتجة عن تداعيات الجائحة الصحيّة.

وقد تمّ إطلاق البرنامج من قبل مبادرة "إينباكت" لتقديم دعم مباشر للفاعلين الاقتصاديين في الاسواق الصاعدة. كما يأتي البرنامج لدعم الجهود والأهداف المرسومة في اطار المشاريع السياحية، الممولة من قبل الاتحاد الاوروبي والتعاون الدولي الألماني.

وسيسمح البرنامج المؤسسات السياحيّة التونسية على التأقلم مع تحديات الجائحة وتحسين قدرتها على التجديد وضمان مواطن الشغل وتدعيم التعاون الدولي في السوق الاوروبية، بحسب ما أوردته وكالة التعاون الدولي الألماني.

   يذكر أن تقديم الترشحات للاستفادة من البرنامج مفتوحة إلى حدود يوم 27 أكتوبر 2021.

ويعد مشروع "النهوض بسياحة مستديمة" برنامج مشترك بين الاتحاد الأوروبي وتونس والوزارة الفدرالية للتعاون الاقتصادي والتنمية تالالمانية بالشراكة مع وزارة السايحة والصناعات التقليدية وفي اطار برنامج "تونس وجهتنا".