قال الناطق الرسمي باسم المنتدى التونسي للحقوق الإقتصادية والإجتماعية رمضان بن عمر، إن الرقم الذي تم الإعلان عنه والذي يؤكد أن مليون تونسي دون تغطية صحية يطرح  ضرورة النظر في سياسات الدولة بخصوص مسألة الفقر ومسألة التغطية الصحية من أجل ادماج هذه الفئات في هذه المنظومة بشكل تضامني بصرف النظر عن وضعياتهم المهنية.

وفي تصريح لشمس أف أم، تحدث بن عمر عن ضرورة تحسين الخدمات الإجتماعية  بمنظومة تأمين صحي قادرة على الاستجابة للحد الأدنى من انتظارات المواطنين.

ودعا رمضان بن عمر إلى ضرورة مراجعة سياسات الدولة المتعلقة بالصناديق الإجتماعية وإعادة النظر في الحماية الاجتماعية ومراجعة الخدمات العمومية.

وطالب الدولة التونسية بالإفراج عن الأرقام الرسمية التي يمكن أن تكون أكبر من هذا الرقم  بكثير، مشددا على أن الموضوع يتجاوز الأرقام.