في إطار متابعة الوضع البيئي ببلديات ولاية صفاقس على اثر الغلق الفجئي للمصب المراقب بمنطقة القنة من معتمدية عقارب بولاية صفاقس ، قامت ليلى الشيخاوي وزيرة البيئة ببعث خلية أزمة تضم مختلف المصالح المعنية بوزارة البيئة والوكالة الوطنية للتصرف في النفايات .

كما تولت  الوزيرة عقد سلسة من جلسات العمل  لتقييم الوضعية واستعراض الإجراءات المتخذة من طرف الوكالة في خصوص تلافي كل الإزعاجات والنواقص المسجلة سابقا على مستوى استغلال المصب وكذلك توفير كل الضمانات الفنية والسلامة لمواصلة قبول النفايات بالمصب المراقب وكذلك الإجراءات المتخذة من طرف البلديات لتامين عملية التخلص من النفايات خلال هذه الفترة ومجابهة الاضطرابات التي شهدتها مجالات النظافة ورفع الفضلات بعدد من بلديات ولايات صفاقس .

وقد دعت الشيخاوي خلال إشرافها على اجتماع خلية الأزمة اليوم الجمعة 22 أكتوبر 2021 مصالح الوكالة الوطنية للتصرف في النفايات لمزيد العناية بعملية استغلال المصب واحكام كل التدخلات التي تقوم بها شركة الاستغلال ومضاعفة المجهودات ودعم الاجراءات المتخذة سابقا في خصوص مشكلة الروائح ومعالجة مياه الرشح ومواصلة برنامج استخراج الغازات بما يضمن ايقاف كل الازعاجات وحماية المناطق المحيطة بالمصب ومدينة عقارب .

وبينت الوزارة في بلاغ لها، أنه يجري التنسيق مع السلط الجهوية ورؤساء البلديات لمتابعة الوضع والإعداد لبرنامج تدخل لمساعدة البلديات على تجميع النفايات الموجودة بالمناطق السكنية وتنظيف الشوارع والساحات العمومية والأحياء السكنية ، حال التوصل مع مختلف الأطراف المعنية الى حلّ ملائم في خصوص التخلص النهائي من كميات النفايات المجمعة.

كما ستتولى الوزيرة برمجة زيارة الى ولاية صفاقس وعقد جلسة عمل بحضور السلط الجهوية ورؤساء البلديات والمصالح الجهوية المعنية ، والدخول في حوار مع مختلف مكونات المجتمع المدني بولاية صفاقس ومدينة عقارب للتعرف على مشاغلهم ومقترحاتهم وانتظاراتهم حول منظومة التصرف في النفايات بولاية صفاقس بما يمكّن من تحسين الوضعية والنهوض بمجالي النظافة والتصرف في النفايات بمختلف البلديات بالولاية .