أكدت وزارة الشباب والرياضة إثر إطلاق سراح الإطارين بالتفقدية العامة للوزارة وعدد من موظفي المندوبية الجهوية للشباب والرياضة بسيدي بوزيد، وذلك بعد إيقافهم على خلفية قضية تدليس شهائد علمية بسيدي بوزيد.

وقالت الوزارة في بلاغ لها، إن إطلاق السراح كان بعد ثبوت براءتهم من التهم الموجهة إليهم.

وعبرت الوزارة عن تضامنها المطلق معهم وعلى ثقتها في القضاء التونسي الذي يبقى أحد ركائز دولة القانون والدعامة الأساسية لحفظ الحقوق والحريات.

وفي تصريح لشمس أف أم، أكد عضو النقابة الأساسية بوزارة الشباب والرياضة جهاد الفالح أن الإطارين من التفقدية الذين تم إطلاق سراحهما، تم إيقافهما 4 أيام رغم أنهما قاما بدورهما الموكول لهما في إطار مهمة تفقدية بالمندوبية الجهوية في سيدي بوزيد.