أفاد اليوم الأحد 24 أكتوبر 2021، الأمين العام لحركة الشعب زهير المغزاوي، أنه لا يمكن الحديث عن ديمقراطية سياسية خارج دائرة الديمقراطية الاجتماعية.

ودعا المغزاوي رئاستي الجمهورية والحكومة، إلى ضرورة تغيير النظام السياسي والقيام بإجراءات وإصلاحات جريئة وبناءة تتضمن مؤشرات طمأنة حقيقية لفائدة الشعب التونسي ابرزها تغيير العملة وقانون البنك المركزي والقطع مع اقتصاد الريع والمديونية الخارجية الذي عملت حركة النهضة وحلفاؤها على تكريسه خلال العشرية الماضية.

كما تحدث المغزاوي خلال حضوره اجتماعا شعبيا في صفاقس، عن ضرورة مراجعة موارد الدولة الجبائية وإنشاء سوق حرة مع الجزائر وليبيا والمغرب وترشيد التوريد والانفتاح على الأسواق الخارجية على غرار الصين وروسيا.

واعتبر "ان نجاح 25 جويلية مرتبطا اساسا بالعمل وبناء رأس مال وطني والحد من ارتهان البلاد إلى القوى الخارجية الاستعمارية وبناء الدولة الوطنية الديمقراطية"، وفق تقديره.