دعا منجي الرحوى القيادى بحزب الوطنيين الديمقراطنيين الموحد، الشعب التونسي إلى التفكير بجدية فى مستقبل تونس وفى الدور الجديد للدولة فى علاقة بالاقتصاد اعتبارا إلى أنه لا يمكن لأي ديمقراطية أن تستمر دون تحقيق مطالب اجتماعية.

وأكد الرحوي خلال ندوة فكرية في باجة نظمتها جمعية ميثاق للتنمية والمواطنة اليوم الأحد 24 أكتوبر 2021 تحت عنوان "25 جويلية المواقف والتداعيات والآفاق" بمشاركة عدد من القيادات السياسية ومن الخبراء، أهمية تنقية القوانين الموضوعة على المقاس والمتسببة فى تقشي الفساد وفق تعبيره.

وأضاف أن 25 جويلية يمثل فرصة حقيقية لاستئناف مسار الثورة وتحقيق أهدافها بعد أن تم الالتفاف على أهدافها.

وبين الرحوي أن السيادة الوطنية تطرح على الأجندا التونسية اليوم بشدة إثر تدخل منظمات دولية وممثلي عديد الأطراف في الشأن الداخلي، مشيرا إلى أن مثل هذه التدخلات لم تظهر قبل 25 جويلية رغم الأزمات والكوارث التى عرفتها تونس وفق تقديره.

وقال منجي الرحوي، إن تونس اليوم يمكنها الشروع في انجاز ما حلم به التونسيون.

المصدر (وات)