من المنتظر أن يتم خلال سنة 2022 المقبلة، التدخل لصيانة 5 جسور أو قناطر على السكة الحديدية بالخط الحديدي رقم 13 في ولاية توزر، وذلك من جملة 246 منشأة تستحق الصيانة بهدف إعادة تشغيل الخط المتوقف منذ جوان 2020، وفق ما ذكره، اليوم الثلاثاء، المدير الجهوي بالجنوب الغربي للشركة التونسية للسكك الحديدية، عاطف كيلاني.
وبيّن نفس المصدر، في تصريح أفاد به (وات)، أن الأولوية في التدخل ستعطى لـ5 نقاط كبرى قصد تمكين ولاية توزر من استعادة نشاط الخط مجددا، في حين يتم التدخل لصيانة وتجديد بقية النقاط تباعا حتى بعد عودة النشاط.
وأشار، الى أن المصالح المركزية للشركة ستتسلم خلال أسبوع ، الدراسة التي تنجز من طرف مكتب دراسات خاص حول وضعية الخط، وهي دراسة ستمكن من برمجة نوعية التدخلات وتحديد النقاط الأساسية التي سيقع التدخل فيها، موضحا أن تكلفة الدراسة بلغت 42800 دينار وكانت انطلقت منذ أوت الماضي، وتم خلالها معاينة وضعية الخط.
وأوضح، أن توقف نشاط الخط الحديدي رقم 13 على مستوى ولاية توزر، تم في 18 جوان 2020، وذلك بعد عملية معاينة لوضعية الخط ووجود أضرار على مستوى عدد من المنشآت المائية على طول الخط في جزئه المار بالجهة.
ويطالب المواطنون في الجهة بصفة دورية بعودة نشاط الخط الحديدي، وذلك بعد توقف دخول قطار المسافرين الى الجهة منذ أكثر من سنة ونصف، وذلك لحاجة الجهة الى النقل الحديدي لانخفاض تكلفته بالمقارنة مع وسائل النقل الأخرى، وربطه للجهة بالعاصمة وكبرى المدن الجامعية والاستشفائية.