دعا 29 مساعدا برلمانيا رئيس الجمهورية قيس سعيد اليوم الى التدخل ورفع ما اعتبروه مظلمة، إثر إعلامهم بفسخ عقودهم رسميا من قبل إدارة البرلمان وايقاف وقطع اجورهم منذ تاريخ 25 جويلية، واعلامهم بتاريخ 22 أكتوبر بفسخ عقودهم، ما اعتبره المساعدون البرلمانيون مخالفا للقانون.

وبينت أمل قاسم المساعدة البرلمانية لكتلة قلب تونس في تصريح لشمس أف أم اليوم، أن عمل المساعدين البرلمانيين تقني بالأساس ولا علاقة له بالمعركة السياسية يقتصر على اسداء خدمات للكتل البرلمانية ولا علاقة له بالعمل السياسي للنواب .

ودعت امل قاسم رئيس الجمهورية الى التدخل لاصلاح الوضعية القانونية للمساعدين البرلمانيين وتمكينهم من مستحقاتهم المالية، مشيرة إلى أن إعلامهم بقرار ايقاف عقودهم جاء من طرف كاتب عام البرلمان وليس بطلب من رئاسة الجمهورية داعية الرئاسة الى توضيح هذا القرار ورفع المضلمة.

وشددت أمل قاسم على أن المساعدين البرلمانيين سيتوجهون في صورة عدم تدخل رئاسة الجمهورية إلى رفع قضية لإنصاف ملفاتهم وتمكينهم من المستحقات المالية.