قدمت اليوم رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر روضة العبيدي التقرير السنوي لسنة 2020 للهيئة، الذي أظهر أن أكثر من ثلثي ضحايا الاتجار بالأشخاص هم نساء وأكثر من 52% من الأطفال.

وقالت العبيدي إن 180.6% درجة تنامي الاستغلال الجنسي لدى الأطفال، مشيرا إلى أن جرائم بيع الرضع ارتفعت بـ 62.5% والتي اعتبرت أنها مؤشرات وجب العمل عليها ومعرفة أسبابها.

وسجل التقرير أغرب الجرائم على حد تعبيرها وهي الجرائم السيبرنية وأكثرها انتشارا حيث دعت العبيدي إلى إصدار القانون المتعلق بالجرائم السيبرنية إضافة إلى القانون المتعلق بتنظيم مكاتب التشغيل بالخارج والتي مازال البعض منها ترسل التونسيين لجهات مجهولة اتجار بالبشر، استغلال جنسي..