أفاد وزير تكنولوجيا الاتصال نزار بن ناجي ,اليوم الاربعاء, بالعاصمة أن الوزارة تحرص على الاستفادة من تظاهرة "قمة بناء ليبيا الرقمية" لعقد الدورة الأولى للجنة الفنية المشتركة التونسية الليبية والتي سيتم على هامشها التوقيع على مذكرات تفاهم بين البلدين.
وقال خلال افتتاح تظاهرة "قمة بناء ليبيا الرقمية " التي تنتظم ببادرة من المنظمة العربية لتكنولوجيات الاتصال والمعلومات بالتعاون مع الهيئة العامة للاتصالات والمعلوماتية بدولة ليبيا ، أن عقد الدورة الأولى للجنة الفنية المشتركة التونسية الليبية تهدف بالخصوص إلى بناء شراكة اقتصادية مثمرة في القطاع إضافة إلى إعداد برنامج عمل مشترك يشمل مختلف المجالات التي تشمل أساسا الاتصالات الراديوية و الأقطاب التكنولوجية والأنترنات والسلامة المعلوماتية.
وقدم نزار بن ناجي، بالمناسبة ، الخطوط العريضة للإستراتيجية الوطنية للتحول الرقمي2021-2025 والتي ترتكز بالخصوص على مواصلة مسار رقمنه الإدارة وتبسيط الإجراءات الإدارية بما يستجيب لتطلعات المواطن والمؤسسات الاقتصادية والإدماج الرقمي والمالي بهدف تحقيق الإدماج الاجتماعي و ذلك من خلال مواصلة تطوير البنية التحتية وتعميم خدمات شبكة الانترنات ذات التدفق العالي بمختلف الجهات وربط المؤسسات العمومية خاصة التربوية والصحية بهذه الشبكة واحداث البنك البريدي الذي يمثل خيارا إستراتيجيا من شأنه أن يساهم في التقليص من التداول النقدي للأموال.
كما تشمل الإستراتيجية حوكمة النصوص القانونية والتشريعية المنظمة للقطاع ومراجعتها وتعزيز تموقع تونس كأرضية للرقمنة والتجديد من خلال تطوير برنامج تونس الذكية ومواصلة التعريف بتونس كوجهة للاستثمار في مجال تكنولوجيات المعلومات والاتصال وتدعيم القدرات والمهارات في المجال الرقمي
وتتضمن الاستراتيجية أيضا إمكانية استغلال المعطيات المتعلقة بالتطور واليقظة التكنولوجية عبر إحداث مرصد رقمي لتوفير وتزويد أصحاب القرار والفاعلين الاقتصاديين والهياكل العمومية بالمعطيات الحينية وآخر التطورات في المجال الرقمي .
واشار بن ناجي، إلى أن الوزارة حريصة على وضع سياسة اتصالية هادفة لضمان حسن تنفيذ هذه الاستراتيجة فضلا عن دعم التعاون الدولي وتعزيز تبادل التجارب والخبرات في المجال الرقمي مع الدول الأخرى.