ذكرت وزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، أن الندوة الوزارية للفرنكوفونية، اعتمدت اليوم الخميس، في اجتماع استثنائي انعقد عن بعد، قرار تأجيل القمة الثامنة عشرة للفرنكوفونية، بصفة رسمية، إلى يومي 19 و20 نوفمبر 2022 بجزيرة جربة وستكون القمة مسبوقة يوم 18 نوفمبر من السنة ذاتها باجتماع اللجنة الوزارية للفرنكوفونية.

وأضافت الخارجية في بلاغ لها أن هذا الإجتماع الإستثنائي والذي شاركت فيه لويز موشيكيوابو، الأمينة العامة للفرنكوفونية وعدد هام من الوزراء ومن ممثلي الدول والحكومات الأعضاء بالمنظمة الدولية للفرنكوفونية، خُصّص لاعتماد توصية المجلس الدائم للفرنكوفونية المتعلقة بتأجيل القمة الثامنة عشرة للفرنكوفونية إلى نوفمبر 2022، مع الإبقاء على تنظيمها بجزيرة جربة، وذلك قصد تمكين تونس من تنظيم هذا الحدث الهام في أفضل الظروف.

وقد أكّد وزير الشؤون الخارجية، عثمان الجرندي، لدى مشاركته في هذا الاجتماع، أن "تونس وظّفت في ظرف اقتصادي صعب واستثنائي، إمكانيات بشرية ومادية هامّة، قصد ضمان حسن تنظيم قمة جربة التي تتزامن مع ذكرى خمسينية الفرنكوفونية، وذلك من منطلق حرصها، كدولة مؤسّسة للفرنكوفونية، على ضمان مشاركة أكبر عدد ممكن من رؤساء الدول والحكومات والضيوف بما يساهم في نجاح القمة وخلق الديناميكية المنشودة بجزيرة جربة".

وأضاف الجرندي أن "تونس، وإن كانت على استعداد تام لعقد القمة في موعدها السابق، بفضل الجهود المكثفة التي تم بذلها من قبل كافة الأطراف المتدخلة، فإنها ترى في تأجيل القمة، فرصة مواتية لمزيد إحكام التحضيرات وتعميق النقاشات بين الدول والحكومات الأعضاء حول مخرجات ونتائج القمة، لاسيما في ما يتعلق بتعزيز التعاون بين الدول الفرنكوفونية في المجالين الاقتصادي والثقافي وميدان التكنولوجيات الحديثة".

وبعد أن تقدّم بعبارات الشكر إلى نظرائه بالدول والحكومات الفرنكوفونية على اتخاذ هذا القرار الذي قال إنه "يكرّس مبادئ الحوار والتفاهم المتبادل"، أعرب الوزير عن تطلعه لاستقبالهم بجربة والعزم على مواصلة العمل المشترك من أجل ترسيخ قيم التضامن والتعاون في كنف الأمن والسلم الدوليّين.

وأثنى الوزراء المشاركون في الاجتماع على جهود تونس لاحتضان هذا الاستحقاق الدولي بجربة في أفضل الظروف والإعداد لمختلف مخرجاتها بما يجسّد طموحات المنظمة في الاضطلاع بدور محوري في المجالات المرتبطة بموضوع القمة وخصوصا التواصل الرقمي والتنمية والتضامن.

وفي 12 أكتوبر 2021 أوصى المجلس الدائم للفرنكوفونية، بتأجيل عقد القمة الفرنكوفونية بعام، بعد أن كان من المزمع تنظيمها في تونس يومي 20 و21 نوفمبر 2021 بجزيرة جربة وذلك بعد نقاش مفتوح حول مسألة تنظيم القمة في تونس في الآجال المحددة سابقا (20 و21 نوفمبر 2021)، وفي إطار الحرص على ضمان الإنسجام والتضامن، توصّل المجتمعون إلى قرار توافقي يقضي بضرورة تأجيل انعقاد الدورة 18 للقمة الفرنكوفونية، بعام، من أجل تمكين تونس من تنظيم هذا الموعد الهام في أفضل الظروف الممكنة.

وكان من المقرر أن تلتئم القمة 18 للمنظمة في خريف سنة 2020 لكن تم تأجيلها بسب انتشار جائحة كورونا.

وتضم المنظمة الدولية للفرنكوفونية في عضويتها 88 دولة وحكومة، أي 54 بلدا عضوا و7 بلدان شركاء و27 بلدا بصفة ملاحظ.