تمحورت أشغال جلسة عمل ثنائية، بين وزيرة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السن آمال موسى بلحاج ورئيسة المجلس القومي للمرأة في مصر مايا مرسي، اليوم الأربعاء، بالقاهرة،حول سبل تعزيز التعاون الثنائي في المجالات ذات الاهتمام المشترك خاصة فيما يتعلق بالتمكين الاقتصادي للمرأة في الوسط الريفي ومناهضة العنف ضد النساء.
وتم خلال الجلسة المنعقدة على هامش أشغال الدورة التاسعة عشر للمجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية، المنتظمة بالقاهرة يومي 23 و24 نوفمبر الجاري، الاتفاق على تنظيم ندوة لاستعراض الخبرات في مجال النهوض الاقتصادي بالمرأة في الوسط الريفي في البلدين، وبرمجة ندوتين( واحدة في مصر والأخرى في تونس) خلال العام لتبادل الخبرات في المجالين المذكورين إضافة إلى توقيع برنامج تنفيذي بين الطرفين يوثق مجالات التعاون
وأبرزت آمال بلحاج موسى، أهمية تبادل التجارب والخبرات بين البلدين، مستعرضة تجربة تونس في مجال التمكين الاقتصادي للمرأة في الوسط الريفي وما تم تحقيقه في المسار التشريعي والحقوقي في تونس على مستوى مناهضة العنف ضد المرأة مشيرة إلى عزم الوزارة إطلاق دراسة حول التكلفة الاقتصادية للعنف المبني على النوع الاجتماعي.
ومن ناحيتها أشارت مايا مرسي إلى البرامج والمشاريع المصرية لتمكين المرأة اقتصاديا والآليات المعتمدة في مصر لمساعدة النساء في الوسط الريفي لإنشاء مشاريع مستدامة تمكنها من ولوج الأسواق الدولية..