شدّد كل من وزير الإقتصاد والتخطيط سمير سعيّد ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لتشجيع الاستثمار وشؤون الخوصصة بليبيا جمال علي، على أهمية التقدم في إنشاء المناطق الحرة بين البلدين والتفكير في صيغ وآليات عملية لتحفيز المستثمرين وأصحاب الأعمال خاصة على مستوى التمويل.

وأكد سعيّد وعلي، خلال لقاء انتظم اليوم الأربعاء 24 نوفمبر 2021 بتونس، وخصص للبحث في سبل تعزيز التعاون وتبادل الخبرات والتجارب بين الهياكل المعنية بالاستثمار بين البلدين، على وجوب دراسة سبل التوجه المشترك نحو البلدان الإفريقية خدمة للمصلحة المشتركة، وفق بلاغ صادر عن الوزارة.

وتحدث الطرفان، في هذا الصدد، عن توفر الإرادة الصادقة من الجانبين للإرتقاء بالتعاون الإقتصادي إلى مستوى العلاقات الأخوية المتجذرة، مشيرين إلى الإمكانيات والفرص الحقيقية المتاحة لإرساء شراكة استراتيجية تكاملية تؤسس لعلاقات إقتصادية أكثر ترابطا وتنوعا.

وحث سعيّد وعليّ، على أهمية تكثيف اللقاءات والتظاهرات الترويجية للتعريف أكثر بالفرص المتاحة للاستثمار وبعث المشاريع المشتركة إلى جانب القطاعات والمجالات الواعدة.

كما أبرزا وجوب تشكيل فريق مشترك بين الهيئة التونسية للاستثمار والهيئة العامة الليبية لتشجيع الإستثمار وللتواصل المستمر بما يمكن من بناء جسور متينة مع الفاعلين الاقتصاديين والمستثمرين في البلدين الشقيقين وتيسير مهامهم في إنشاء المشاريع الاستثمارية.

المصدر (وات)