إنطلقت، اليوم الأربعاء، عملية توزيع الزيت النباتي المدّعم على تجار الجملة والتفصيل بمختلف معتمديات ولاية القصرين، عبر ضخ 71 ألفا و500 لتر من هذه المادة الحيوية، تحت إشراف فرق المراقبة الإقتصادية، في سبيل التصدي لكل مظاهر الإحتكار والمضاربة، وتحرير المخالفات المستوجبة في الغرض، وفق ما ذكرته المديرة الجهوية للتجارة وتنمية الصادرات، سامية البريكي.
وبيّنت البريكي، في تصريح لـ(وات)، أنه تم بداية من يوم الإثنين المنقضي، ضخ كمية من الزيت النباتي المدعم على وحدات التعليب الـ4 بالجهة، والمقدرة بـ110 آلاف لتر، تم تخصيص 71 ألفا و500 لتر منها لجهة القصرين، وتوزيع الكميات المتبقية على الولايات المجاورة، على غرار ولايات سليانة والكاف وسيدي بوزيد والقيروان.
وأعربت ذات المصدر، عن أملها في أن يعود التزويد تدريجيا الى نسقه العادي خلال الأيام المقبلة، لتفادي النقص الحاصل منذ فترة في هذه المادة الحساسة، وضمان وصولها الى كافة المواطنين في جميع مناطق الولاية.
وأوضحت، أن متابعة عملية توزيع مادة الزيت المدعم على وحدات التعليب، تمت في مرحلة أولى على مستوى الإدارة الجهوية للتجارة عبر تطبيقة وضعتها وزارة التجارة، وفي مرحلة ثانية عبر التحول الى تجار الجملة والتفصيل ورصد المخالفات المرتكبة، مبرزة وجود عقوبات جزرية ضد المخالفين الذين يستعملون الزيت المدعم بطرق غير قانونية وتوجيه الى غير مستحقيه.