إعتبر رئيس مجلس نواب الشعب السابق محمد الناصر أن تونس اليوم في حالة مخاض وانتظار قائلا إن "الرأي العام التونسي في انتظار إعلان رئيس الجمهورية قيس سعيد عن خطة عمل وأهداف واضحة وتحديد سقف زمني لهذه الفترة الانتقالية" على حد قوله.

وشدد محمد الناصر أن تونس يجب أن تتجاوز هذه المرحلة، التي سادت عليها الخلافات والتطاحن قائلا "نحن اليوم نعيش حربا كلامية نحتاج فيها للتهدئة وعودة النظرة المشتركة في المستقبل".

وقال الناصر في اطار حلقة نقاش سياسي بمعهد الصحافة وعلوم الاخبار حول الاتصال السياسي قبل وبعد 25 جويلية بين الممارسة والحدود، إن تونس في حاجة لاعادة الشعور بالاطمئنان بالنسبة للمستقبل.

وفي رده على سؤال حول تقلص دور الأحزاب السياسية بعد 25 جويلية، أفاد محمد الناصر بأن الأحزاب السياسية لازالت موجودة وفاعلة معتبرا أن عددا كبيرا من الأحزاب السياسية لازالت تتحرك وتعمل في الشأن العام.