جدّد مسؤولو المؤسسة المالية الدولية الاستعداد لمواصلة دعم تونس وتوفير المرافقة الفنية الضرورية في المجالات ذات الأولوية وخاصة منها الاستثمار بما يساعد البلاد على تحقيق انتقال إقتصادي ناجع ومستدام.

وجاءت هذه التأكيدات خلال لقاء جمع وزير الاقتصاد والتخطيط سمير سعيّد، بالمدير الإقليمي المساعد لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالمؤسسة المالية الدولية، التابعة لمجموعة البنك العالمي وليد العبادي، ومدير المنطقة المغاربية كزافييي رييال، والممثل المقيم للمؤسسة بتونس جورج جوزاف غرة.

وتطرق اللقاء، وفق بلاغ أصدرته وزارة الاقتصاد، إلى مدى التقدم في تنفيذ برامج التعاون وخاصة منها المتعلق بالدعم الفني في عدد من المجالات على غرار مجال تحسين مناخ الاستثمار وتمويل القطاع الخاص عبر صناديق رأس مال المخاطر وتفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

وأبرز سعيّد الحرص على مزيد تعزيز التعاون وتنويعه خاصة في المرحلة الراهنة التي تعتزم فيها الحكومة التونسية وضع إصلاحات هيكلية لدفع النشاط الإقتصادي والرفع من نسق النمو.