وقع كل من البنك الألماني للتنمية ووكالة حماية وتهيئة الشريط الساحلي، الجمعة، بمقر وزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج عقد تمويل بقيمة 5ر18 مليون اورو، حوالي 4ر60 مليون دينار، في اطار المرحلة الرابعة من برنامج حماية الشريط الساحلي.
وتعد المرحلة الرابعة من برنامج حماية الشريط الساحلي، جزء من برنامج التعاون التونسي الألماني في مجال التصرف المندمج في الموارد المائية للمساهمة في التكيف مع التغيرات المناخية. ويشمل البرنامج بالاساس حماية الساحل من الانجراف البحري من سوسة الجنوبية إلى سقانص وكذلك الشريط الساحلي الشمالي الشرقي لجربة ومن بني خيار الى ياسمين الحمامات، حسب بلاغ للبنك الالمالني للتنمية، الجمعة..
وتهدف المرحلة الرابعة من هذا البرنامج الى إعادة التأهيل البيئي وتثمين هذه المناطق الساحلية اقتصاديا وبيئيا من اجل ا تحسين الظروف المعيشية للسكان المعنيين وتعزيز قدرة هذه المنطق على مجابهة الآثار الضارة للتغييرات المناخية.
وقالت المسؤولة عن المحفظة المالية بالبنك الألماني للتنمية، ساندرا فيجنر، ، ان النتائج الطيبة التي تم تحقيقها بسرعة كبيرة خلال المرحلتين الاولى والثانية من برنامج حماية الشريط الساحلي بمنطقتي رفراف وسوسة، تحفزنا على مزيد الانخراط أكثر لحماية السواحل التونسية الأخرى، وفق نص البلاغ.