قررت الدائرة المختصة بالنظر في القضايا الارهابية بالمحكمة الإبتدائية بتونس، خلال الجلسة المنعقدة اليوم الجمعة 26 نوفمبر 2021 تأجيل النظر في قضية إغتيال الشهيد شكري بلعيد الى يوم 29 مارس 2022،  لإتمام بعض الأبحاث وتنفيذ الاحكام التحضيرية.

وأفاد مكتب الاتصال بالمحكمة الإبتدائية بتونس في بلاغ له، بأن المحكمة قررت الإفراج مؤقتا عن متهمين إثنين من جملة 15 متهما مشمولين بالمحاكمة.

يُشار إلى أن حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد، نظم صباح اليوم الجمعة، وقفة احتجاجية امام قصر العدالة بالعاصمة، بالتزامن مع جلسة محاكمة المتهمين في قضية اغتيال الشهيد شكري بلعيد، وذلك للمطالبة "بمحاسبة القتلة وتطهير القضاء والكشف عن حقيقة الاغتيالات السياسية في تونس وتحميل المسؤولية السياسية للقتلة".

يُذكر أنه تم إغتيال الشهيد شكري بلعيد، الأمين العام السابق لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد، (ذو التوجه اليساري)، يوم 6 فيفري 2013 بالرصاص أمام منزله، وما تزال عملية البحث عن حقيقة اغتياله وهوية القتلة وخلفياتهم جارية، رغم مرور ثماني سنوات على ارتكاب أول اغتيال سياسي في تونس بعد الثورة.

المصدر (وات)