أصدرت شركة النقل بتونس، مساء الأمس الجمعة، بلاغا توضيحيا حول حادث قطار على الخط ت ح م(الضاحية الشمالية)، مؤكدة انه أسفر فقط عن أضرار مادية طفيفة وذلك على الساعة السابعة و20 دق من مساء الجمعة 26 نوفمبر ما بين محطتي "المرسى" و"المرسى الكرنيش" عندما كان القطار متجها نحو تونس البحرية .

وأوضحت الشركة انه خلافا لما راج بعدد من مواقع التواصل الاجتماعي فإن أسباب وقوع الحادث تعود إلى انقطاع التيار الكهربائي لمدّة ساعة ونصف مما أدى إلى نفاذ مخزون الهواء وبالتالي عدم تمكّن السائق من استعمال الفرامل والعودة إلى الخلف وذلك على غرار ما حصل بالنسبة للقطار الذي كان يسبقه في نفس الاتجاه. ويعود سبب ذلك إلى وجود العربة عند توقفها في منحدر مما جعلها تتراجع إلى الخلف رويدا رويدا دون أن يتمكن السائق من إيقافها إلى حين بلوغها آخر نقطة بالمحطة النهائية واصطدامها بالحاجز النهائي للمحطة، وهو ما ألحق أضرارا على مستوى آلة الربط بين العربتين (العربة الجارة والعربة المجرورة) وقمرة القيادة بالإضافة إلى بعض اللوحات البلّورية.

وأشار نص البلاغ إلى أنه لم يتمّ تسجيل أية أضرار بشرية نظرا لإخلاء العربتين من المسافرين عند انقطاع التيار الكهربائي.

هذا واكدت شركة نقل تونس أن فرق الصيانة والتدخل السريع قد تدخلت في الإبّان وتمكنت من إعادة الجولان في الاتجاهين إلى نشاطه الاعتيادي منذ الساعة الثامنة و45 دق، حيث تم إعادة العربة الجارة إلى المستودع في حين بقيت العربة المجرورة على عين المكان لاستكمال التدخلات الضرورية، وفق نص البلاغ.