نفى وزير الشؤون الدينية ابراهيم الشايبي اليوم السبت وجود أي صلة تربط الوزارة مع شخص يشتبه في ضلوعه بجرائم تصوير وابتزاز نساء بمنازلهن هن جيران سكن له.

  وأكد ابراهيم الشايبي في تصريح لوكالة تونس افريقيا اليوم على هامش ندوة بالعاصمة تحت شعار "الطفولة رهان المستقبل" أن وزارة الشؤون الدينية كانت قد فصلت هذا الشخص منذ 9 مارس 2020 بسبب اخلاله بتراتيب العمل معتبرا أنه من المغالطة الإشارة الى أن هذا المتهم عون مسجدي والحال أن الوزارة قد قامت بفصله منذ 2020 بعد أن كان يتولى مهمة تنظيف مسجد بمعتمدية البطان من ولاية منوبة.

 وكانت مواقع اعلامية قد ذكرت أن الفرق الأمنية قامت بالقاء القبض على شخص بتهمة ابتزاز نساء قام بتصويرهن وهن في بيوت نومهن.

   وعبر الوزيرعن استيائه من عدم التواصل مع الوزارة للتأكد من صحة المعلومة قبل ترويجها واعتبار المتهم من اطارات المسجد رغم انه قد صدر في حقه قرار بالاعفاء وأنهي تكليفه منذ أكثر من سنة مشيرا الى أن المتهم بقضية الابتزاز سينال جزاءه كأي مواطن خالف القانون.