كشف رئيس المنظمة التونسية للتنمية ومكافحة الفساد زبير التركي، ان "بحوزته ملفات فساد تتعلق بالأمن القومي والتجسس متورط فيها وزراء ورئيس حكومة سابق".

وأشار التركي في تصريح لشمس اف ام اليوم السبت، انه طلب لقاء رئيس الجمهورية قيس سعيد، مشيرا الى انه كان قد تقدم بطلبي مقابلة لمؤسسة رئاسة الجمهورية منذ اكثر من سنة لكن لم يتلق ردا حد اللحظة، وفق تعبيره.

وأشار التركي الى انه يملك المؤيدات والوثائق التي تثب تورط هؤلاء الوزراء ورئيس الحكومة، مضيفا انه يرفض تسليم هذه الملفات الى أي طرف آخر عدا رئيس الدولة.

كما عبر التركي عن رفضه تسليم الملفات لمستشاري الرئيس حتى لا تتم السمسرة بها في حال إستقال أحدهم، وفق تعبيره.

وجاء هذا التصريح في إطار ندوة عن الذاكرة الوطنية الاستثنائي تحت عنوان 'من المستفيد من التنكيل بالمبلغين عن الفساد؟'.