أصدرت الجمعية التونسية للدفاع عن الحريات الفردية التقرير الثالث حول الحقوق والحريات أثناء الحالة الاستثنائية.

وفي تصريح لشمس أف أم، أكد عضو الجمعية وحيد الفرشيشي، أن خطاب رئيس الجمهورية يُحرض على العنف والكراهية بصفة متصاعدة ومتواترة.

واعتبر الفرشيشي، أن خطاب سعيّد هو خطاب عنيف ضد كل من يخالفه الرأي من صحفيين ومحامين وقضاة.

كما تحدث وحيد الفرشيشي عن الخطاب العنيف لرئيس الدولة ضد كل من يختلف عنه أخلاقيا، منتقدا استعماله لعبارات على غرار المخمورين ومرتادي الحانات.

وعبر عن خشيته من العودة إلى الإطار الذي يكون فيه القضاء ليس سلطة مستقلة.

واعتبر لجوء رئيس الدولة إلى المحاكم العسكرية يعكس رغبته في قضاء آخر وتابع 'يا خيبة المسعى لو يُصبح رئيس الجمهورية رئيسا للمجلس الأعلى للقضاء.