أفاد المنسق المقيم للأمم المتحدة بتونس أرنو بيرال خلال لقائه رئيسة الحكومة نجلاء بودن رمضان امس الاربعاء في قصر الحكومة بالقصبة، بأن المنظّمة الأمميّة حريصة على مواصلة تقديم المرافقة الضرورية لتونس خاصة في مجالات التنمية المستدامة والتعليم والصحة والتشغيل والشؤون الاجتماعية.

واكد ،وفق ما جاء في بلاغ صادر عن رئاسة الحكومة اليوم الخميس ،"استعداد المنظمة تقديم المرافقة الفنية للقيام بالاستشارة الوطنية التي أعلن رئيس الجمهورية عن إجرائها في الفترة المقبلة، خصوصا وأن للمنظمة خبرة واسعة في هذا المجال".

وقدّمت رئيسة الحكومة بدورها، فكرة عن أهم أولويات الحكومة خلال المرحلة القادمة وأبرز الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية المزمع عرضها على بقية الشركاء الاجتماعيين، معبرة عن شكرها للمجهودات التي ما فتئت المنظمة الأممية تقدمها لتونس عبر مختلف برامج ومشاريع التعاون المشترك في مختلف القطاعات منذ سنوات.

وتناولت المقابلة مختلف برامج التعاون المشترك الممكن العمل عليها مع وكالات وبرامج منظمة الأمم المتحدة المقيمة في تونس خلال الفترة القادمة والتي سيتم تحديدها وفقا لأولويات خطة عمل الحكومة، وما تقتضيه المرحلة.