أقر رئيس الجمهورية قيس سعيد في الفيديو الذي نشر، عشية اليوم الخميس، على صفحة مؤسسة الرئاسة على الفايسبوك إثر إشرافه على إجتماع مجلس الوزراء ان "الاوهام أصبحت قواعدا حتى وصلت تونس للمرحلة الحالية".
ودعا رئيس الدولة إلى خلق الثورة وليس الأوهام، ذاكرا "تجربة جمنة"، مبينا انها كانت تسوغ للكراء بمبلغ 27 الف دينار في العام وعندما تسلهما أهالي جمنة أصبحت مداخيلها قرابة 16 مليون دينار، وفق تعبيره.
هذا وأفاد رئيس الدولة أنه "آن الأوان  للنظر في مشروع الصلح الجزائي والشركات الأهلية"، مضيفا انه تم توزيع مشروع مرسوم على كافة الوزارات مستعجل متعلق بالصلح الجزائي.
وقال رئيس الجمهورية إن "الشركات الأهلية تبرز علاقة المواطن بالدولة والمؤسسات أقوى".