أعلنت كل من وزارة النقل، والجامعة العامة للسكك الحديدية، في بلاغين لهما مساء الخميس، عن التوصل إلى اتفاق مشترك يقضي بوقف الإضراب في الشركة الوطنية للسكك الحديدية التونسية، وبالاستئناف الفوري لسير نشاط القطارات على كامل شبكة الشركة.
وأكدت وزارة النقل في بلاغ لها أنه تم التوصل إلى اتفاق مع الجامعة العامة للسكك الحديدية، يتضمن جملة من البنود، أهمها الاستئناف الفوري لسير نشاط القطارات على كامل شبكة الشركة الوطنية للسكك الحديدية التونسية، وتعهد الإدارة بخلاص أجور الأعوان في آجالها.
وأوضحت أن هذا الاتفاق جاء خلال جلسة ترأسها وزير النقل، ربيع المجيدي، بحضور وفد نقابي يتقدمه الكاتب العام للجامعة، العربي اليعقوبي، وثلة من مسؤولي الوزارة.
كما لفت البلاغ إلى أن وزير النّقل أكد على دور الحوار والإنصات في إرساء المناخ الاجتماعي السليم، معتبرا الحفاظ على ديمومة المؤسسة، وتوفير كل الأسباب لاستمرارية المرفق العام في أداء وظيفته الاقتصادية والإجتماعية، مسؤولية مشتركة.
أما الجامعة العامة للسكك الحديدية فقد نشرت محضر الاتفاق مع وزارة النقل، المنبثق عن جلسة تفاوضية انعقدت عشية اليوم الخميس.
ونص هدذا الاتفاق على الاستئناف الفوري للعمل على جميع خطوط الشركة، مع تعهد الإدارة بصرف أجور أعوان الشركة الوطنية للسكك الحديدية وشركة أشغال السكك الحديدية، في آجالها، مع إحالة مشروع النظام الأساسي إلى سلطة الإشراف في ظرف أسبوع.
كما نصّ الاتفاق على عقد جلسة عمل يوم الأربعاء القادم للنظر في وضعية الشركتين، وكذلك في تنفيذ بنود اتفاق يوم 13 سبتمبر الماضي.
وكانت حركة سير القطارات قد توقفت أمس الاربعاء على كامل شبكة الشركة الوطنية للسكك الحديديّة، بسبب اضراب ينفذه أعوان الشركة احتجاجا على تأخر صرف أجورهم لشهر نوفمبر.