أكدت عضو الهيئة المديرة للجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات والمسؤولة على لجنة العنف في الجمعية جليلة الزنايدي، ان العنف مسلط ضد النساء شهد ارتفاعا كبيرا خلال السنوات الثلاث الاخيرة (من جانفي 2019 الى أكتوبر 2021) حيث تم تسجيل 2712 حالة عنف مسلط ضد نساء، ليتضاعف الرقم مقارنة بالسنوات السابقة (من 2016 الى 2018)، حيث تم الابلاغ عن 1357 حالة عنف.

ويمثل العنف الزوجي 65% من حالات العنف ضد النساء، فيما تنقسم باقي الحالات كالتالي: 9% عنف اسري، 4% اغتصاب، 5% تحرش جنسي، 6% عنف اقتصادي،1% عنف سياسي، و10% اصناف اخرى من العنف ابرزها العنف الرقمي وهي ظاهرة تشهد تناميا في الاونة الاخيرة، حسب ما صرحت به الزنايدي في تصريح لشمس اف ام.

واعتبرت محدثة شمس اف ان ان جائحة كورونا والحجر الصحي خلال السنة الاخيرة ساهم بشكل كبير في تصاعد حالات العنف المسلط ضد المراة.