شدد مؤسس مبادرة "كوفيدار" للاعتناء بمرضى كوفيد-19 بمنازلهم والناطق الرسمي باسمها شكري جريبي على أن جائحة كورونا تعد فرصة لسن تشريعات ملائمة للتطبيب عن بعد سيما وأن المبادرة عملت بالإطار القانوني المتوفر.

واعتبر شكري جريبي في تصريح ل(وات) على هامش تنظيم مؤتمر دولي حول التكنولوجيا في خدمة النفاذ الرقمي للجميع مؤخرا أن من شأن سن تشريعات في المجال أن يحد من التجاوزات ويوفر خدمات ذات جودة هامة تصب في مصلحة المواطن.

وبيّن أن التطبيب عن بعد يساهم بدرجة أولى في معاضدة مجهودات القطاع العام خاصة في ما يتعلق بالجهات الداخلية التي تشهد نقصا في أطباء الاختصاص.

وتحدث في ذات السياق عن المبادرة التي تم اطلاقها منذ شهر ديسمبر في 2020 وساهمت الى حدود 1 ديسمبر الجاري في تطبيب نحو 3 آلاف مريض كوفيد-19 في منازلهم منهم 5ر98 بالمائة من المرضى لم يستوجب تطبيبهم التنقل الى المستشفيات.

وأكد أن هذه المبادرة ترمي بالخصوص الى الحد من المضاعفات الصحية للإصابة بالفيروس والاعتناء بالمريض منذ الفترة الأولى للإصابة حتى يسهل عملية تعافيه مشيرا الى أن المبادرة تعتمد على الجانب الرقمي من خلال اطلاق منصة خاصة بالمرضى واعتماد الملف الرقمي الطبي ومركز نداء (الرقم الأخضر 80106860).

وتكمن فكرة المبادرة في اتصال أي مواطن لديه شك حول اصابته بكوفيد بمركز النداء أين تتوفر مجموعة من طلبة الطب تقوم باستقبال المكالمة وارشاده والرد على استفساراته وان استوجبت حالته تدخلا طبيا يتم ايصاله بأقرب طبيب من مركزه الجغرافي يتولى مباشرته بمنزله مجانا.

وللاشارة انخرط في تأسيس هذه المبادرة عدد من الأطباء والصيادلة التونسيين من تونس ومن خارجها ويشارك فيها حاليا 250 من الأطباء ومن الإطارات شبه الطبية وعاملين بمركز النداء وتغطي المبادرة 11 ولاية.