أكدت رئيسة المكتب القانوني بحزب حركة النهضة زينب البراهمي اليوم الإثنين 06 ديسمبر 2021، أن 'حركة النهضة لم تبرم أي عقد لوبيينغ' لا بصفة أصلية ولا بتوكيل ولا الحزب كشخص معنوي أو أحد قياداته ولا أحد أنصاره، وهذا ما تثبته وثائق.

وبينت البراهمي أن الملف حاليا تحت أنظار القضاء، وأشارت إلى أن البحث يتم على معنى الفصل 31 من مجلة الإجراءت الجزائية.

واعتبرت أن الاتهامات الموجة للنهضة صدرت عن أطراف سياسية أرادت الاستفادة منها باطلا.

وواصلت البراهمي حديثها خلال ندوة صحفية بمقر الحركة 'حزب النهضة لم يتحصل على أية مبالغ مالية سواءً عبر تحويل أو تنزيل مبالغ مالية  في حسابها من الداخل أو الخارج وهذا ثابت بوثائق رسمية ولا علاقة لها لا من قريب أو من بعيد بقضية اللوبيينغ".

ونددت البراهمي بتواصل هذه الحملات ضد حركة النهضة وحتى من شخصيات رسمية مثل رئيس الجمهورية قيس سعيد في محاولة للضغط على القضاء وفق تقديرها.