أكد القيادي بحزب حركة النهضة علي العريض اليوم الإثنين 06 ديسمبر 2021، أن النهضة ليست في عزلة على عكس ما يُرَوَج له.

وكشف العريض أن النهضة ماضية في جلسات حوار وتشاور مع عدد من الأحزاب السياسية من بينها الحزب الجمهوري والاتحاد الشعبي الجمهوري وحزب المؤتمر وحزب الإرادة وأحزاب أخرى  كثيرة حسب قوله.

وبين علي العريض أن النهضة في تواصل كذلك مع عدد من الأحزاب الأخرى التي لم تشاركها الرؤية في البداية،  قائلا إن جميع الأحزاب هاجرت إلى ضفة الاعتراض على إجراءات 25 جويلية.

وشدد العريض على أن الحركة غير معزولة سياسيا وسبق أن اعترفت بأخطائها وتتحرك اليوم مع عدد من الأحزاب.

وتابع 'انتظروا عددا من البيانات الممضاة من قبل عدة أحزاب من بينها النهضة'

وفسر العريض في ندوة صحفية بمقر الحركة، أن الجميع اليوم أصبح يعتبر ان تونس دخلت في نفق لن تنجح فيه بحكم فرد واحد مهما بلغت ثقته في نفسه، مشددا ان الفصل بين السلط ووجود دستور مسألة أساسية لتونس لا تراجع عنها.