قال  المندوب العام لحماية الطفولة مهيار حمادي خلال حضوره في ندوة لجمعية النساء التونسيات للبحث موضوعها التنمية حول مناهضة العنف الموجه ضد المراهقات والفتيات، إن  ظاهرة العنف في تنامي كبير جدا.

وصرح مهيار حمادي في تصريح لشمس أف أم قائلا 'أصبحنا نتحدث عن ثقافة العنف للكهول وللأطفال لا عن ظاهرة'.

وكشف المتحدث أن نسبة العنف المسلط على الفتيات تقارب النصف وتتجاوز ذلك خاصة فيما يتعلق بالعنف الجنسي وما ينتج عنه من إقدام بعض الفتيات على الانتحار.

وأكد أن هذا العنف أصبح ظاهرة مجتمعية، حيث أن نسبة الإشعارات حسب تقارير مندوبي حماية الطفولة التي تصلهم حول العنف المسلط على الطفل داخل الوسط العائلي تصل إلى 63% حيث أنها أصبحت ثقافة رغم المجهودات التي تقوم بها الدولة.

وتحدث عن ضرورة تكريس ثقافة التوقي من العنف ومعالجة هذه الظاهرة عبر الأعمال الميدانية لمندوبي حماية الطفولة.

ودعا إلى ضرورة أن يعاضد المجتمع المدني هذه المجهودات.