أفادت منظمة "أنا يقظ" بأنه على عكس ما ادعته حركة النهضة في الندوة الصحفية التي عقدتها اليوم الإثنين وبناء على مصادرها فإن عقود "اللوبيينغ" موجودة فعلا.

وأوضحت أنه سبق لها أن أحالت العقود التي أبرمتها حركة النهضة ومرشح حزب قلب تونس للانتخابات الرئاسية نبيل القروي وألفة تراس رئيسة جمعية عيش تونسي على الجهات القضائية المختصة.

وعبرت المنظمة عن استغرابها من تعنت حركة النهضة ومواصلتها  مغالطة الرأي العام خاصة وأن هذه العقود هي عقود منشورة للعموم في موقع وزارة العدل الأمريكية وعاينته المنظمة ومحكمة المحاسبات.

وبينت أن العقود التي أبرمتها حركة النهضة بين سنتي 2014 و2020 بقيمة جملية تقدّر بـ 778،259،05 دولار أمريكي تمثّل شبهة جدية لتلقي تمويلات أجنبية مجهولة المصدر وهي أفعال مخالفة للقانون قد ترتقي لجرائم موجبة  لتتبعات جزائية.

هذا ودعت منظمة "أنا يقظ" القضاء لتحمل مسؤوليته التاريخية للبت في هذه الملفات التي من شأنها تنقية المشهد السياسي في تونس.