قال رئيس الجمعية التونسية لطب الإدمان نبيل بن صالح إن معدل استهلاك القنب الهندي (الزطلة) لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و17 عاما تضاعف ثلاث مرات بين سنتي 2014 و2017 حسب ما أظهرته دراسة أنجزتها الجمعية. 

وأكد بن صالح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء أن الدراسة التي أنجزت بين سنتي 2013 و2017 وسيقع نشر نتائجها قريبا، كشفت عن ارتفاع ملحوظ في نسبة استهلاك المخدرات لدى الأطفال حيث تضاعف معدل استهلاك "الزطلة" ثلاث مرات وارتفع معدل استهلاك الأقراص المخدرة "إكستازي" بسبعة أضعاف لدى الفئة العمرية 15 / 17 سنة.

وكشف بن صالح عن تعاون الجمعية التونسية لطب الإدمان مع وزارة التربية لوقاية الأطفال خاصة في المعاهد والمدارس الإعدادية من مخاطر الإدمان، مشيرا إلى أن الجمعية تسعى لملء فراغ هؤلاء التلاميذ بأنشطة ثقافية ورياضية قصد وقايتهم من خطر استهلاك المخدرات.

وإلى جانب ذلك أفاد رئيس الجمعية التونسية لطب الإدمان عن تعاون الجمعية مع وزارة الشباب والرياضة من أجل تكوين مدربين في الأحياء الشعبية في مجال الوقاية من آثار الإدمان من أجل المساعدة على تثقيف الشباب وتوعيتهم للتوقي من الانزلاق نحو المخدرات.

كما تسعى الجمعية التونسية لطب الإدمان إلى التحسيس بمخاطر إدمان الشباب حتى في مسألة استخدام الهواتف الذكية أو القمار الالكتروني باعتبار أن ذلك يمثل ضربا من ضروب الإدمان، وفق تعبير بن صالح.

من جهة أخرى دعا رئيس الجمعية التونسية لطب الإدمان إلى تكوين شبكة تغطي 3 أو 4 ولايات وتتكون من طب الاختصاص على غرار الطب النفساني وطب الإدمان وطب الإنعاش وطب القلب والرئة من أجل الاعتناء بضحايا الإدمان.

وأشار إلى ان مركز جبل الوسط لعلاج الادمان عاد الى العمل منذ سنة 2019 لإعادة تأهيل المدمين الذي توقفوا عن استهلاك المخدرات، بعد اغلاق دام لسنوات بسبب أشغال تهيئة، في انتظار استكمال أشغال تهيئة مركز صفاقس المختص في علاج الادمان على المخدرات المتوقف منذ سنوات بسبب أشغال الصيانة.