نعت الإدارة العامة للديوانة التونسية، مساء اليوم الاثنين، رئيس المكتب الحدودي للديوانة بفضاء الأنشطة الإقتصادية بمنزل بورقيبة، العميد حمزة المسعودي، والذي قالت إن المنية وافته عشية اليوم في ظروف وصفتها بــ"المسترابة".

وأوضحت إدارة الديوانة في بلاغ لها أن "المعاينة الأولية تفيد بأن الوفاة قد تكون ناتجة عن عملية انتحار باستعمال المسدس الإداري".

وكانت مصادر محلية وجهوية متطابقة، قد ذكرت في وقت سابق، أن المسؤول الديواني توفي بواسطة سلاح ناري فردي، وذلك داخل مكتبه الديواني بالمنطقة الصناعية منزل بورقيبة.

وأضافت ذات المصادر أن مصالح الشرطة العدلية بمنزل بورقيبة تعهدت بالبحث في واقعة الحال وأسبابها.

يشار إلى الضحية هو عميد بسلك الديوانة ومن مواليد سنة 1970 وأصيل ماطر وقاطن ببنزرت، بحسب المصادر نفسها.