تم اليوم رسميا، إقرار يوم 17 ديسمبر، عيدا للثورة، وذلك وفق نص أمر رئاسي صدر بالعدد الأخير من "الرائد الرسمي للجمهورية التونسية" (العدد 113) بتاريخ اليوم الثلاثاء، وهو أمر يضبط أيام الأعياد التي تخول عطلة لأعوان الدولة والجماعات المحلية والمؤسسات العمومية ذات الصبغة الإدارية.

   ووفق الأمر الرئاسي، فإن يوم 17 ديسمبر هو "يوم عيد الثورة، وسيكون يوم عطلة".

   وكان عيد الثورة، وفق الأمر السابق عدد 317 لسنة 2011 المؤرخ في 26 مارس 2011، يوافق يوم 14 جانفي من كل سنة.

وقال رئيس الجمهورية، قيس سعيّد، خلال إشرافه على اجتماع مجلس الوزراء الأخير يوم الخميس الماضي، إنه يجري الإعداد لإصدار مشروع أمر رئاسي لتنقيح الأمر المتعلّق بضبط الأعياد التي تُخوّل تمتّع أعوان الدولة بعطلة، واعتبار يوم 17 ديسمبر من كل سنة عيدا للثورة، عوضا عن يوم 14 جانفي.